5

درسان للرئيس الأمريكي القادم

ناغازاكي- عندما نظرت من نافذتي للميناء في مدينة ناغازاكي الرائعة في اليابان تبادرت لذهني فكرتان ترتبطان بشكل وثيق بالرئيس الأمريكي القادم .

لقد تحملت ناغازاكي أسوأ شرور البشرية ففي أغسطس من سنة 1945 دمرت قنبلة بلوتونيوم المدينة مسببة أضرارا مادية جسيمة ومعاناة إنسانية لا توصف ولكن منذ ذلك الوقت أصبحت المدينة تمثل أفضل الإنجازات البشرية حيث نهضت من الإنقاض بفضل روح وجرأة اليابانيين واليابانيات والذين تاجروا بالأشياء التي بنوها- على سبيل المثال في أحواض سفن متسوبيشي- مع بقية العالم .

لكن ناغازاكي – واليابان بشكل عام- لم تكن دائما مفتوحة للعالم قبل أن تعبر المحيط للتواصل مع جاراتها القريبات مثل الصين وحلفياتها البعيدات مثل الولايات المتحدة الأمريكية فلقرون عديدة كانت العقول اليابانية والحدود اليابانية مغلقة بشكل واضح.

يوجد على أحد تلال ناغازاكي تذكير صارخ بهذه العقلية الراديكالية المنغلقة فهناك نصب تذكاري لإحياء ذكرى إستشهاد 26 كاثوليكي والذين تم صلبهم في نهاية القرن السادس عشر كجزء من الجهود للقضاء على نمو المسيحية باليابان . يقوم المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي بعمل فيلم عن تلك الإحداث وذلك بناء على رواية شوساكو إيندو "الصمت ".