Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

delong213_MarioTamaGettyImages_businessmenjobline Mario Tama/Getty Images

لا، نحن لسنا بحاجة إلى ركود

بيركلي - تلقيت مؤخرًا رسالة إلكترونية من صديقي مارك ثوما من جامعة أوريغون، يسألني عما إذا كنت قد لاحظت زيادة في التعليقات التي تشير إلى أن الركود سيكون تطهيرًا جيدًا وصحيًا للاقتصاد (أو شيء من هذا القبيل). في الواقع، أنا أيضًا لاحظت وجود عدد أكبر من المعلقين يعبرون عن وجهة نظر مفادها أن "الركود، المؤلم كما هو، عملية ضرورية للنمو". أنا مندهش من ذلك.

بالطبع، لم يكن من غير المألوف أن يناقش المعلقون من أجل ركود "ضروري" قبل حدوث الأزمة الكبيرة في الفترة 2008-2010. لكني، افترض أن هذا الادعاء قد انتهى منذ فترة طويلة. من في عام 2019 يمكن أن يقول بشكل مباشر إن الركود والبطالة المرتفعين في ظل ظروف التضخم المنخفض سيكونان أمراً جيداً؟

على ما يبد، كنت مخطئا. وتبين أن هذه الحجة هي مثال على ما يسميه خبير الاقتصاد الحائز على جائزة نوبل بول كروغمان "فكرة غيبوبة ... كان ينبغي أن تموت منذ زمن طويل في مواجهة الأدلة أو المنطق، لكنهم يواصلون التشويش، ويربكون أدمغة الناس". الذين يدعون الترحيب بالركود لم ينظروا إلى البيانات. إذا فعلوا ذلك، فهم سيفهمون أن التغييرات الهيكلية المفيدة للاقتصاد تحدث خلال فترات الازدهار، وليس خلال فترات التراجع.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/vAYiIsGar;