مبارك وديونه البغيضة

نيويورك ـ إن إلقاء نظرة سريعة على الميزانية  العامة في مصر يكفي للكشف عن حقيقة مزعجة, وهي أن ما تسدده البلاد من فوائد على قروضها الخارجية يتجاوز في حجمه إجمالي ميزانيتها المخصصة للإنفاق على التعليم، والرعاية الصحية، والإسكان. بل إن تكاليف أقساط الديون هذه وحدها تشكل 22% من إجمالي إنفاق الحكومة المصرية.

لقد بات من المستحيل الآن تجاهل التأثيرات المترتبة على هذا الوضع. ففي ظل تفاقم حالة عدم اليقين السياسي والتباطؤ الاقتصادي، بات من المحتمل أن تشهد مصر تراجعاً للإيرادات الحكومية، وتزايد مطالبات الإنفاق على احتياجات ملحة، وارتفاع أسعار الفائدة على الاقتراض الحكومي. كل هذا من شأنه أن يدفع الحكومة إلى الانزلاق إلى كارثة مالية بذات اللحظة التي تسعى فيها البلاد إلى إتمام عملية انتقالية سياسية معقدة.

يبلغ الدين العام في مصر نحو 80% من الناتج المحلي الإجمالي، وهذه النسبة قريبة للغاية من مستوى الـ90% الذي اعتبره الخبيران الاقتصاديان كينيث روجوف وكارمن راينهارت نذيراً بتباطؤ النمو وتعاظم احتمالات التعرض للأزمات المالية وأزمات الميزانية . ولا يتعين على المصريين الآن إلا أن يوجهوا أنظارهم نحو الشمال، باتجاه أزمة الديون الأوروبية، لكي يدركوا أنهم لابد وأن يعكفوا على حل مشكلة الديون الآن، لا أن ينتظروا إلى أن تصل إلى أبعاد مماثلة لمشكلة الديون اليونانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cLyBnWK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.