Margaret Scott

شبح مونيه

لندن ــ إن بعض الأفكار الجميلة أشبه بلعبة بريئة تحتوي على قنبلة موقوتة. والواقع أن فكرة أوروبا الموحدة قد تتفكك وتتحطم رغم أنها لم تكن مصممة لتنفجر. ولكي نفهم السبب، فمن المفيد أن نعود إلى الأصول الفكرية التي قام عليها مشروع الاتحاد الأوروبي.

لقد أمضى أحد المهندسين الرئيسيين لمشروع الاتحاد الأوروبي، وهو جان مونيه الدبلوماسي والاقتصادي الفرنسي، قسماً كبيراً من زمن الحرب العالمية الثانية في واشنطن العاصمة، باعتباره مفاوضاً عن الحلفاء الأوروبيين. وبعد هزيمة ألمانيا كان على اقتناع تام بأن أوروبا الموحدة هي فقط القادرة على منع اندلاع حرب أخرى مدمرة في الغرب. ولقد كتب في مذكراته: "لن يكون هناك سلام في أوروبا إذا أعيد بناء الدول على أساس السيادة الوطنية".

وكان الجميع تقريباً في القارة الأوروبية، في مواجهة المؤسسات المدمرة في دولهم القومية المخربة وبعد أن أنهكتهم الحرب، متفقين معه. وكان البريطانيون المنتصرون، والذين ظلت مؤسساتهم القديمة سالمة بشكل أو آخر، هم فقط الذين أعربوا عن تشككهم، ليس إزاء الوحدة القارية في الأغلب، بل بشأن مشاركتهم في مشروع أوروبا الطموح.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/dBPFIGt/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.