31

التصدي للبعبع المالي

بيركلي ــ من الواضح أن الاقتصاد العالمي يغرق الآن، ويبدو أن صناع السياسات الذين من المفترض أن يتولوا إدارته يربطون أنفسهم في عُقَد متشابكة. أو هكذا تشير نتائج قمة مجموعة العشرين التي استضافتها شنغهاي في نهاية الشهر الماضي.

وقد حَذَّر صندوق النقد الدولي، بعد أن خَفَّض توقعاته في ما يتصل بالنمو العالمي، الحضور المجتمعين في قمة مجموعة العشرين من تخفيض آخر ربما يكون وشيكا. وبرغم هذا فإن كل ما انبثق من الاجتماع كان مجرد بيان مهدئ حول ملاحقة الإصلاحات البنيوية وتجنب سياسات إفقار الجار.

ومرة أخرى، أصبحت السياسة النقدية "الخيار الوحيد المتاح"، على سبيل استخدام العبارة المألوفة الآن. فقد أبقت البنوك المركزية على أسعار الفائدة منخفضة طوال القسم الأكبر من ثماني سنوات. كما جربت مع التيسير الكمي. وفي أحدث حركة أكروباتية، دفعت البنوك المركزية بأسعار الفائدة الحقيقية إلى المنطقة السلبية.

والواقع أن الدافع سليم: فلابد أن يقوم شخص ما بأي شيء للإبقاء على الاقتصاد العالمي واقفاً على قدميه، وتُعَد البنوك المركزية الوكيل الوحيد القادر على العمل الآن. والمشكلة هي أن السياسة النقدية تكاد تكون مستنزفة تماما. ومن غير الواضح ما إذا كان من الممكن خفض أسعار الفائدة إلى مستويات أدنى.