المحافظ المغلقة باحكام

نيوبورت بيتش ،كالفورنيا- ان بعض الاقتصاديين مثل لاري سمرز يدعوها " الركود العلماني " وغيرهم يطلق عليها " اضفاء الطابع الياباني" ولكن الجميع يتفقون انه بعد سنوات عديده من النمو غير الكافي في الاقتصادات المتقدمه فإن مخاطر كبيرة طويلة المدى قد نشأت وتلك المخاطر لا تتعلق فقط برفاهية مواطني تلك البلدان ولكن ايضا بصحة واستقرار الاقتصاد العالمي.

ان اولئك الذين يسعون لاساليب لتقليل مخاطر النمو غير الكافي متفقين على انه من بين جميع الحلول الممكنه فإن زيادة استثمارات الاعمال يمكن ان تحدث اكبر فرق علما ان العديد من الشركات الصغيره والكبيرة الحجم والتي استعادت عافيتها بشكل يثير الاعجاب بعد الصدمة الكبيرة الناتجه عن الازمه الماليه العالميه سنة 2008 والركود الذي حصل لاحقا لذلك لديها الان الوسائل للاستثمار في مصانع ومعدات وعماله جديده .

الان مع وجود الربحيه بمستويات غير مسبوقه فإن الموجودات النقديه لقطاع الشركات في الولايات المتحده الامريكيه قد تراكمت بعد كل فترة ربع سنويه بحيث وصلت الى مستويات غير مسبوقه مع تحقيق مكاسب قليلة للغاية نظرا لمعدلات الفائدة القريبه من الصفر هذه الايام كما انه نظرا لأن الشركات قد قامت بشكل كبير بتحسين فعاليتها العملياتيه واطالت فترة استحقاق ديونها فإنها تحتاج الى مدخرات احتياطيه اقل مقارنة بالماضي .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/iLdMzzD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.