Mohamed A. El-Erian,  Mexico's  government, Enrique Peña Nieto implements structural-reform, could be a Global Model Martin D/Flickr

أهي لحظة انطلاق المكسيك؟

مكسيكو سيتي ــ بعد مرور أقل من عامين منذ تولى بينيا نييتو منصب الرئاسة، شرعت المكسيك في تنفيذ حزمة طموحة للإصلاح البنيوي ومصممة لانتشال اقتصادها من فخ النمو المنخفض الذي دام عدة عقود من الزمان، وخلق فرص جديدة لمواطنيها. وتتضمن الإصلاحات إعادة هيكلة القطاعات الاقتصادية التي كانت تُعَد ذات يوم غير قابلة للّمس، وهي مدعومة بتعديلات دستورية وأجندة تشريعية جريئة.

والواقع أنه بفضل "الميثاق من أجل المكسيك"، نال قدر كبير من هذه الأجندة الدعم ليس فقط من قِبَل حكومة بينيا نييتو، بل وأيضاً من جانب حزبين معارضين رئيسيين. وقريباً سوف يوضع هذا الترتيب محل الاختبار عندما تبدأ الإصلاحات في إحداث تأثيرات مؤلمة، وقد تخلف نتيجة هذا الاختبار عواقب دائمة على الجهود الرامية إلى تنفيذ الإصلاحات البنيوية في أماكن أخرى من العالم.

إن إطلاق مثل هذه الإصلاحات ليس بالمهمة السهلة أبدا، وإتمامها أمر صعب عادة. والواقع أن الساسة يدعون إليها عندما يكون موقعهم في المعارضة، ولكنهم نادراً ما يقررون تبنيها وصيانتها إذا ما أصبحوا في الحكم. والسبب بسيط: فالتكاليف الأولية والفوائد التي لا تأتي إلا في النهاية تجعل الإصلاحات البنيوية محفوفة بالمخاطر على الصعيد السياسي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/lcNbwxd/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.