2

صيد النمور في الصين

كليرمونت ،كالفورنيا – في اجرأ خطوة منذ أن أطلق الرئيس شي جينبينج حملته ضد الفساد ، أعلنت الصين بداية التحقيق الرسمي في "الانتهاكات التأديبيه الخطيرة" والتي ارتكبها أحد الشخصيات البارزه في الحزب الشيوعي الصيني وهو زو يونجكانج. بالرغم من ان الشائعات عن الموت السياسي لزو كانت متداوله منذ عام تقريبا فإن أي شخص يعرف الدسائس السياسيه الصينية يعلم انه حتى يحين الوقت الذي يقوم فيه الحزب الشيوعي الصيني بالاعلان عن ذلك رسميا فإن انصاره والمقربين اليه يمكن ان ينقذوه والان جاء الاعلان الرسمي مما يعني انه قد تم صيد نمر كبير ولكن هل هذا ما تحتاجه الصين فعلا ؟

منذ 2012 عندما بدأ الرئيس شي "باصطياد النمور" على حسب تعبيره ، وقع في شباكه 36 من الوزراء الحكوميين وحكام الاقاليم وغيرهم من المسؤولين رفيعي المستوى ولكن زو ليس نمرا عاديا فهو عضو سابق في لجنة التوجيه التابعه للمكتب السياسي وهي اعلى هيئة لاتخاذ القرارات في الحزب الشيوعي الصيني مما يعني انه كان يصعب المساس به .

منذ نهاية الثورة الثقافية التزم الحزب الشيوعي الصيني بالمبدأ الضمني وهو ان اعضاء لجنة التوجيه في المكتب السياسي الحاليين او المتقاعدين يتمتعون بحصانه من المقاضاه الجنائيه . بالطبع تم تطهير بعضهم في الصراعات على السلطة مثل ذلك الصراع الذي ادى الى سقوط هوا جوفينج خليفة ماو المباشر في اوائل الثمانينات ولكن عادة ما تقاعد المهزومين بهدوء ولم يواجهوا رسميا تهما بالفساد.

إذا اخذنا بعين الاعتبار هذا التاريخ فإن مقاضاة زو تعتبر حدثا فاصلا وهي أهم بكثير من المحاكمة المثيره للاهتمام للأمين العام السابق للحزب الشيوعي الصيني في شونجكينج والذي تلطخت سمعته بالأوحال بو شيلاي قبل عام . ان مقاضاة زو تظهر بشكل واضح سلطة الرئيس شي الشخصية وتصميمه السياسي ولكن السؤال يبقى : ما الذي يأمل الرئيس شي بتحقيقه من وراء اقوى حملة مناهضه للفساد منذ اكثر من ثلاثة عقود ؟