Markus Spiering/Flickr

النجاة من بوابة السلام السماوي

هونج كونج ــ قد يكون من الصعب أن نتخيل هذا، ولكن الحزب الشيوعي الصيني كاد يُطاح به من قِبَل حركة مؤيدة للديمقراطية في كل أنحاء البلاد. وبفضل الأعصاب الفولاذية التي ميزت الزعيم البارع الراحل دنج شياو بنج ودبابات جيش التحرير الشعبي ــ التي أرسلت لفرض الأحكام العرفية وقمع الاحتجاجات في ساحة السلام السماوي في بكين ــ تمكن النظام بعد سقوط عِدة مئات من الضحايا بين المدنيين من تجنب الانهيار.

وبحلول الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لمذبحة ساحة السلام السماوي التي وقعت في الرابع من يونيو/حزيران 1989، يبرز تساؤلان: كيف تمكن الحزب الشيوعي الصيني من البقاء طيلة ربع القرن الماضي، وهل من الممكن أن يدوم حكمه 25 سنة أخرى؟

الإجابة على السؤال الأول مباشرة وبسيطة نسبيا. فبفضل تعديل السياسات وتكتيكات التلاعب الذكية وجرعة صحية من الحظ تمكن الحزب الشيوعي الصيني من الفوز بالدعم الذي كان في احتياج إليه للاحتفاظ بالسلطة وقمع القوى المزعزِعة للاستقرار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/jkOYG1g/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.