Parasites who control mind Paula Bronstein/Getty Images

كيف تحرك الطفيليات خيوط ضحاياها

ليفربول ــ ظَلّ الخيال العلمي لفترة طويلة يستكشف احتمالا مرعبا مفاده أننا مجردون من الإرادة الحرة، وأن مخلوقا بغيضا ما ربما يكون قادرا على التحكم في عقولنا أو تحويلنا إلى جثث متحركة كادحة متبلدة الإحساس. لكن التحكم في العقول ليس مجرد تصور أو مجاز أدبي. فهو أيضا طريقة شائعة تكتسب الطفيليات من خلالها القدرة على الوصول إلى البيئة حيث يمكنها أن تنمو وتتكاثر وتكمل دورة حياتها.

ولنتأمل هنا نوعا من الفِطر يسمى كورديسيبس، والذي يتدخل في سلوك النمل في الغابات المدارية المطيرة على النحو الذي يجعله يتسلق عاليا في الغطاء النباتي ويلتصق بورقة إلى أن يموت. ثم يتكاثر الفطر عن طريق إسقاط بذوره على أرض الغابة، لإصابة المزيد من النمل بالعدوى في الأسفل. وعلى نحو مماثل، يدفع فيروس يصيب يرقات العثة الغجرية إلى الصعود الجماعي إلى قمم الأشجار لكي تموت هناك. ثم يتكاثر الفيروس ويُمطِر أرض الغابة بجسيمات فيروسية.

تحمل هذه الطفيليات مضيفيها على السعي إلى مرتفعات أعلى، بهدف توسيع نطاق بذورها أو جسيماتها المعدية. ولكن أنواعا أخرى قادرة على استحثاث سلوكيات أكثر تعقيدا. على سبيل المثال، تصيب ديدان النيماتومورف حشرة الجُدجُد (صَرَّار الليل) بعدواها، وتدفعها إلى الانتحار بالقفز إلى مصادر مائية عديدة، سواء كانت بِركة موحِلة أو حمام سباحة. وفي هذه البيئة المائية على وجه التحديد تتكاثر ديدان النيماتومورف وتكمل دورة حياتها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/3BVzsoa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.