عسكرة الآنديز

بينما يستأثر العراق بانتباه العالم، ربما كانت خطة كولومبيا التي وضعتها الولايات المتحدة لمكافحة المخدرات وعصابات اليسار في كولومبيا على وشك أن تتحول قريباً إلى جزء من إستراتيجية عامة في التعامل مع كافة دول منطقة الآنديز، إن لم يكن مع كافة دول أميركا اللاتينية. ومما يبدو أن كولومبيا لا تُـذكَر اليوم إلا في سياق الحديث عن الاقتراح الخاص بإعادة انتخاب الرئيس ألفارو يوريبي في وقت لاحق من هذا الشهر. ونتيجة لهذا، فقد ظل انتشار خطة كولومبيا، على الرغم من نتائجها الضئيلة غير المضمونة، في طي الكتمان.

حين كُـشِـفَ عن خطة كولومبيا في عام 2000 كانت تستند إلى أساسين منطقيين: تقليص إنتاج كولومبيا من المخدرات وصادراتها، وفي نفس الوقت تعزيز حملة التمرد المضاد القائمة ضد ثوار القوات المسلحة الثورية الكولومبية (FARC). في ذلك الوقت كانت الولايات المتحدة تنظر إلى كولومبيا باعتبارها تشتمل على تهديدين متشابكين ينذران بتحولها، في غياب الاستجابة العسكرية المناسبة، إلى دولة "مارقة".

والحقيقة أنه على الرغم من تلقي كولومبيا لما يقرب من 1.4 مليار دولار أميركي من الولايات المتحدة في الفترة ما بين 1989 و1999 في صورة إعانات لمكافحة تجارة وتهريب المخدرات، إلا أنها لم تنجح في تقليص المشكلة. والأسوأ من ذلك أن التمرد الذي تقوده عصابات القوات المسلحة الثورية الكولومبية، ظل يكتسب المزيد من القوة على نحو مستمر. وفي الفترة من 1995 إلى 1998 تعرض الجيش الكولومبي لأسوأ نكباته ـ بما في ذلك الخسائر في الأرواح والإصابات، والأسرى، والكمائن ـ طيلة فترة العقود الأربعة التي هي عمر التمرد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/AKAn3bh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.