Mike Pompeo Tom Williams/CQ Roll Call

هل يستطيع مايك بومبيو إنقاذ السياسة الخارجية للولايات المتحدة؟

مدريد - كانت فترة حكم ريكس تيلرسون كوزير للخارجية الأمريكية واحدة من أقصر وأكثر الفترات اضطرابا وعقما في تاريخ هذا المنصب اللامع. لم يتحد وزارة الخارجية فقط، بل تم إبعاده عن إدارة الرئيس دونالد ترامب. هل يعد قرار تعيين - مايك بومبيو مدير وكالة المخابرات المركزية سي آي إيه، المؤمن الحقيقي بنهج "أمريكا أولا" الذي يحظى باهتمام ترامب - بديلا لتيلرسون قرارا صائبا؟ 

بعد إقالة تيلرسون، يبدو أن ترامب يسعى إلى فصل نفسه عن فريق الأمن القومي الذي غالباً ما كان يعمل على تصحيح قرارات الرئيس المتهورة، وأحيانا يتجاهل تصريحاته الأكثر اندفاعاً. يتجلى هذا الجهد من خلال التعيين الأخير لجون بولتون، ليحل محل "إتش آر ماكماستر" المعذب كمستشار للأمن القومي.  

تحمل هذه المرحلة الجديدة مخاطر كبيرة، وقد أثار اختيار بولتون، على وجه الخصوص، المخاوف من أن الولايات المتحدة قد تتجه نحو صراع مزعزع للاستقرار. ولكن قد يكون ذلك بمثابة فرصة لنوع من إعادة التعيين: مع وجود وزير خارجية أمريكي، من غير المرجح أن يقول ما يريد المجتمع الدولي سماعه، هناك إمكانية لإجراء حوار أكثر انفتاحًا وأمانة، مما يمهد الطريق أمام عمل واقعي  ونافع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/GTxexhH/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.