A group of migrant people stand on board a Spanish coast guard vessel JORGE GUERRERO/AFP/Getty Images

النجاح في التعامل مع الهجرة

ميلانو ــ تقوم العولمة والترابط الاقتصادي على أربع ركائز: التجارة، والاستثمار، والهجرة، وتدفق المعلومات، سواء كانت هذه المعلومات في هيئة بيانات أو معارف. ولكن ركيزتين فقط ــ التجارة والاستثمار ــ تقومان على هياكل فعّالة نسبيا، ومدعومة بالإجماع المحلي والاتفاقيات الدولية. أما الركيزتان الأخريان ــ الهجرة والمعلومات ــ فهما في احتياج شديد إلى أطر مماثلة.

وكل منهما تفرض تحديات ملحة، برغم أن الهجرة ربما تكون القضية الأكثر إلحاحا، نظرا للطفرة التي أربكت في السنوات الأخيرة الأطر القائمة. والواقع أن الجهود جارية لإنتاج إطار مشترك جديد لإدارة تدفق البشر عبر الحدود."

في سبتمبر/أيلول 2016، أطلقت الأمم المتحدة عملية مدتها سنتان لإنتاج الميثاق العالمي بشأن الهجرة بحلول نهاية عام 2018. ويقول الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، "لن تكون هذه معاهدة رسمية، ولن تفرض أي التزامات على الدول". بل هي كما يزعم، "فرصة غير مسبوقة للقادة في مواجهة الأساطير الخبيثة المحيطة بالمهاجرين، ورسم رؤية مشتركة لكيفية جعل الهجرة ممارسة ناجحة لصالح الجميع".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/TtdEED2/ar;

Handpicked to read next