haass145_ Mario TamaGetty Images_usmidtermelections Mario Tama/Getty Images

محاولة فهم انتخابات التجديد النصفي في أميركا

نيويورك ــ تُـجرى انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة كل أربع سنوات، مع انتصاف فترة ولاية الرئيس وقبل عامين من الانتخابات الرئاسية التالية. يجري السباق على ثلث مقاعد مجلس الشيوخ، ومقاعد مجلس النواب بالكامل، وبعض مناصب حكام الولايات، والعديد من مناصب الولايات والمناصب المحلية.

لا يشتمل الأمر على تصويت على المستوى الوطني، لكن النتائج تميل إلى عكس موقف الدولة وتُـفَـسَّـر على أنها استفتاء على الحزب الحاكم (في حالتنا هذه الحزب الديمقراطي بقيادة الرئيس جو بايدن). ورغم أن الأصوات لا تزال قيد الفرز والإحصاء ــ وفي بعض الحالات يُـعـاد إحصاؤها ــ فليس من السابق للأوان استخلاص بعض الاستنتاجات الأولية.

بادئ الأمر، ما كان من المتوقع أن يشكل تصويتا حاسما على سحب الثقة في بايدن في أغلب الأمر لم يتحقق. كان من المتوقع أيضا أن يأتي أداء الجمهوريين أفضل مما شهدناه. يخسر الحزب الحاكم على نحو دائم تقريبا المقاعد في انتخابات التجديد النصفي، حيث يسعى الناخبون إلى التعبير عن تعاستهم ويبحثون عن التغيير، والحق أن العديد من القضايا التي تتصدر اهتمامات الناخبين، بما في ذلك التضخم، والجريمة، والهجرة غير القانونية، كان من المنتظر أن تُـسـفِـر عن مكاسب جمهورية كبيرة. لكن مخاوف الناخبين بشأن قضايا أخرى، من حقوق الإجهاض إلى صحة الديمقراطية الأميركية، إلى جانب تساؤلات حول مدى ملاءمة وجود عدد كبير من المرشحين الجهوريين، عملت لصالح الديمقراطيين.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/fNtiAiFar