التحفظ في الشرق الأوسط

في مسرحية الملك لير يقول إدغار : "النضوج هو كل شيء". ولسوف أترك لدارسي شكسبير تفسير القصد من وراء هذه العبارة. إلا أن إدراك مفهوم النضوج يشكل أهمية حيوية بالنسبة لعمل الدبلوماسيين والمؤرخين: فهو يشير إلى مدى استعداد المفاوضات المعقدة أو النزاعات لتقبل الحلول.

قد يبدو هذا التفكير مغرقاً في الأكاديمية، إلا أنه في الحقيقة ليس كذلك. فالولايات المتحدة والأعضاء الثلاثة الآخرون في اللجنة الرباعية ـ الاتحاد الأوروبي، وروسيا، والأمم المتحدة ـ يخططون لدعوة العديد من أطراف الصراع الإسرائيلي العربي إلى الاجتماع بالقرب من واشنطن في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

المشكلة هنا أن ذلك الصراع لم يقترب حتى من النضوج الذي يسمح له بقبول الحل. وتجاهل هذه الحقيقة من شأنه أن يقودنا إلى الفشل، إن لم يكن إلى الكارثة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/hu2ihTv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.