Stringer/AFP/Getty Images

صعود وسقوط النُظُم الصحية في الشرق الأوسط

سياتل ــ يبدو أن قدرا كبيرا من التقدم الذي تحقق في الدول العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العقود الأخيرة انقلب في الاتجاه المعاكس بفِعل الاضطرابات السياسية والحروب الأهلية التي ابتليت بها المنطقة. وكان هذا التراجع واضحا بشكل خاص في النظم الصحية في مصر والأردن وليبيا وسوريا وتونس واليمن، والتي كانت سابقا في تحسن ثابت مضطرد.

قبل عام 2010، شهدت هذه الدول زيادة في متوسط العمر المتوقع فضلا عن انخفاض أعباء الأمراض المعدية والوفيات بين الرُضَّع والأمهات. ولكن اليوم، تتسبب ارتباكات النظم الصحية في تفاقم حالة الصدمة والبؤس التي نشأت هناك نتيجة للصراعات العديدة في المنطقة.

ويتضح هذا من دراسة حديثة شاركت في إجرائها لصالح مجلة ذا لانسيت (The Lancet)، والتي فحصت البيانات الواردة في دراسة العبء العالمي للمرض لعام 2013 بهدف تحديد الآثار المترتبة على تدهور النظم الصحية في دول شرق البحر الأبيض المتوسط.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/DDqP3tE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.