Italy's President Sergio Mattarella addresses journalists VINCENZO PINTO/AFP/Getty Images

حدود ماتاريلا التي لا يمكن تجاوزها

باريس -  أدى رفض الرئيس سيرجيو ماتاريلا تعيين باولو سافونا المشكك في جدوى البقاء في الاتحاد الأوروبي، كوزير للاقتصاد والمالية في الحكومة الائتلافية التي اقترحها قادة حركة النجوم الخمس (M5S) والرابطة - الحزبين المناهضين للنظام اللذين فازا في الانتخابات العامة في مارس / آذار - إلى اندلاع أزمة سياسية عميقة في ايطاليا. دافع سافونا علنا عن إعداد "الخطة "للخروج من العملة الموحدة، كما قال ماتاريلا أن تعيينه كان من الممكن أن يؤدي إلى تلك النتيجة تحديدًا.

لقد أثار قرار ماتاريلا ضجة كبيرة. ودعا  لويجي دي مايو زعيم حركة خمس نجوم إلى مساءلة الرئيس، ولكنه سحب هذا الطلب في ما بعد. كما طالب ماتيو سالفيني، رئيس الرابطة، بإجراء انتخابات جديدة، وقال إنها ستكون بمثابة استفتاء حول حرية أو استعباد إيطاليا. وفي فرنسا، شجبت مارين لوبان، زعيمة الحزب اليميني المتطرف التي شاركت في الحملة الانتخابية للرئاسة الفرنسية في العام الماضي بناء على وعد بمغادرة اليورو، ما أسمته بـ "الانقلاب".

ليست هذه هي المرة الأولى التي يصبح فيها استمرار عضوية اليورو قضية سياسية مهمة. في اليونان في عام 2015، كانت تعد جزءاً من النقاش حول قبول شروط الدعم المالي. وفي فرنسا في عام 2017، ناقشت "لوبان" و "إيمانويل ماكرون" بشكل صريح ذلك خلال الحملة الرئاسية. لكن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها اليورو السبب المباشر للنزاع القانوني حول تعيين الحكومة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/x2V7Dvz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.