2

نموذج التحديث اللبناني

بيروت ــ في الأسابيع الأخيرة، تركزت المناقشات العالمية حول مبادرة الرئيس الأميركي باراك أوباما لمنع تقدم تنظيم الدولة الإسلامية. غير أن قوة أخرى ظهرت كمتراس غير متوقع على الإطلاق ضد الهمجيين المضللين زعماء الخلافة المزعومة، والذي تمثل في قوة التعددية اللبنانية. الحق أنه برغم أوجه القصور التي تعيب نظامه السياسي فإن لبنان يقدم نموذجاً يحتذى به لإدارة التنوع الثقافي ونبذ التطرف في بيئة غير مستقرة ومفتتة.

في الشهر الماضي، أظهر الجيش اللبناني قدراً كبيراً من الجَلَد والثبات في مقاتلة مليشيات تنظيم الدولة الإسلامية في قرية عرسال بالقرب من الحدود مع سوريا. ورغم أن الجيش تكبد خسائر ثقيلة ــ منها جنديان قطع السفاكون رأسيهما ــ فقد تمكن من إرغام المقاتلين المعتدين، الذين كانوا يعملون من داخل مخيم للاجئين السوريين، على الانسحاب. وهو يواصل القتال عندما تنشأ الحاجة إلى القتال. والآن تتدفق المساعدات الدولية إلى الجيش، مع تعهد المملكة العربية السعودية وحدها بأكثر من 3 مليارات دولار.

ولكن ينبغي للمجتمع الدولي أن ينتقل إلى ما هو أبعد من المساعدات لدعم قوة لبنان الحقيقية: مجتمعه المعتدل التعددي النابض بالحياة. فهذا المجتمع هو الذي مكن البلاد رغم كل الصعاب من تجنب صراع شامل، وهو ما يجعل منه منارة للأمل ــ وإن كان ضوؤها خافتا ــ في منطقة تجتاحها الأزمات.

لقد حيرت مرونة لبنان وقدرته على الصمود كل التوقعات، نظراً لافتقاره إلى هوية وطنية مشتركة ــ نتيجة للانقسامات الاجتماعية العميقة التي تشبه إلى حد كبير تلك التي تكتنف العراق ــ فضلاً عن مؤسسات الدولة التي تعاني من ضعف مخز. الواقع أن النظام السياسي في لبنان كان مشلولاً بفعل الخلافات التي نشأت حول الحرب الأهلية في سوريا، والتي كانت عواقبها تتدفق عبر الحدود اللبنانية. كما كانت البلاد بلا رئيس منذ شهر مايو/أيار؛ والبرلمان لا يؤدي وظيفته؛ والحكومة عاجزة عمليا.