المشورة الزوجية لمجموعة العشرين وصندوق النقد الدولي

بيركلي ـ إن العلاقة بين صندوق النقد الدولي ومجموعة العشرين تكافلية ولكنها متضاربة. والأمر أشبه بزوجين جمعتهما العلاقة الزوجية لمدة طويلة ولكنهما تعودا على المجادلة والشجار، وبات الأمر يبدو وكأنهما عاجزان عن الاستمرار في الحياة معاً ـ ولكن كلاً منهما لا يستطيع أن يعيش بعيداً عن الآخر.

والواقع أن التساؤل عما يمكن عمله حيال هذه العلاقة بلغ الآن ذروته قبيل انعقاد قمة مجموعة العشرين في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل والتي سوف تترأسها كوريا الجنوبية. ومن المعروف أن الحكومات الآسيوية كانت منذ أزمة 1997-1998 تسعى إلى الإبقاء على مسافة آمنة بينها وصندوق النقد الدولي.

لذا فمن المثير للإعجاب أن تأخذ حكومة كوريا الجنوبية زمام المبادرة في المناقشات الدائرة بشأن إصلاح تفويض صندوق النقد الدولي. ولقد ساهمت كوريا الجنوبية إلى حد كبير في صياغة الفكر الدولي فيما يتصل بتصميم مرافق الإقراض الجديدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GFF1Apj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.