Leon Neal/ Getty Images

انفجار الخروج البريطاني المناهض للعولمة

سول ــ ساهمت الشعبوية والنزعة القومية وكراهية الأجانب في انتصار حملة "الخروج" في الاستفتاء الذي جرى في المملكة المتحدة مؤخرا على عضويتها في الاتحاد الأوروبي. ولكن هذه العوامل تطفو على سطح تغير جذري أكبر كثيرا: والذي يتمثل في تحول جوهري طرأ على العلاقة بين الدولة والسوق في مختلف أنحاء العالم.

منذ مولد الرأسمالية الحديثة، كان هذان الإطاران من النشاط البشري متعارضين في عموم الأمر. ففي حين تميل السوق إلى التوسع جغرافيا مع السعي الدءوب من قِبَل المشاركين فيها إلى تحقيق منافع اقتصادية، تسعى الدولة إلى فرض النظام على كل شخص وكل شيء داخل الأراضي التي تسيطر عليها. وقد يدرك تاجر ما الفرص المتاحة في بلد أجنبي، ولكنه سيصطدم بالدولة ــ سلطات الهجرة في ذلك البلد في المقام الأول ــ إذا سعى إلى اغتنام تلك الفرص.

وتُعَد كيفية إصلاح التوتر بين السوق والدولة الشغل الشاغل للاقتصاد السياسي اليوم، تماما كما كانت الحال التي عاصرها آدم سميث في القرن الثامن عشر، وفريدريش ليست وكارل ماركس في القرن التاسع عشر، وجون ماينارد كينز وفريدريش فون هايك في مناظرتهما الطويلة حول هذا الموضوع خلال العقود الوسطى من القرن العشرين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YapW09z/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.