Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

mody25_FREDERICK FLORINAFPGetty Images_mario draghi Frederick Florin/AFP/Getty Images

وداع ماريو دراغي الخطير

برينستون ـ لقد زاد ماريو دراغي من حدة مشاكل منطقة اليورو في الأسابيع الأخيرة من فترة رئاسته للبنك المركزي الأوروبي التي بلغت ثماني سنوات. وقد وعد بأن البنك المركزي الأوروبي سوف يخفض أسعار الفائدة بشكل أكبر لتحفيز اقتصاد منطقة اليورو. يمكن لصُناع السياسة إجراء تخفيضات متواضعة في أسعار الفائدة، والتي لن تساهم بشكل كبير في تعزيز النمو - وستضع ضغوطًا كبيرة على البنوك الهشة في منطقة اليورو.

في شهر يونيو/حزيران، أعلن دراغي عن قيام البنك المركزي الأوروبي بزيادة التخفيضات في سعر الفائدة وتجديد التيسير الكمي (QE) من خلال شراء السندات الحكومية. وواصل الدعوة إلى "درجة كبيرة من التحفيز النقدي" في أعقاب الاجتماع الأخير لمجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي في 25 يوليو / تموز.  

وفي الآونة الأخيرة، قالت كريستين لاجارد، التي من المقرر أن تحل محل دراغي كرئيسة للبنك المركزي الأوروبي في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني، إن البنك المركزي "لديه مجموعة أدوات واسعة تحت تصرفه ويجب أن يكون مستعدًا للعمل الجاد". وبالمثل، دعا أولي رين، محافظ البنك المركزي الفنلندي وعضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، إلى اتخاذ إجراءات "حاسمة". ونتيجة لذلك، تتوقع الأسواق المالية قيام البنك المركزي الأوروبي باتخاذ إجراءات صارمة في الاجتماع المقبل للمجلس في 12 سبتمبر / أيلول.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/hFdSgzOar;