Slices of Light/Flickr

السراب الجميل

بوينس آيرس ــ إن أنظار العالم، وخاصة أنظار أولئك في أميركا الجنوبية، سوف تتوجه إلى البرازيل عندما تنظم بطولة كأس العالم في كرة القدم في يونيو/حزيران ويوليو/تموز. وحتى قبل أسابيع من الحدث، بدأت الكتابات عن كرة القدم تهيمن على وسائل الإعلام، وليس فقط على صفحات الرياضة. فلا يرتوي ظمأ المعلنين من هذه القصص؛ والشركات تبدل خطوط إنتاجها لرعاية هذا الحدث؛ ويؤجل الساسة كل شيء باستثناء اجتماعاتهم الأكثر أهمية إلى ما بعد المباراة النهائية.

وسرعان ما تجتذب القوة المغناطيسية التي تتمتع بها كرة القدم المشجعين من مختلف أنحاء العالم للدخول في مناقشات معقدة حول مدى صحة هدف مسجل، أو الغرض من مخالفة ارتكبها لاعب ما، أو فرص الهجوم الضائعة. وسوف تحتدم هذه المناقشات بشكل خاص في بلدان أميركا الجنوبية الثلاثة العاشقة لكرة القدم ــ البرازيل والأرجنتين وأوروجواي ــ والتي ينظر أهلها إلى النجاح على أرض الملعب باعتباره أكثر من مجرد براعة رياضية.

يقول دانييل باساريلا مدرب المنتخب الوطني الأرجنتيني السابق "إن كرة القدم أحد المجالات التي نستطيع أن ننافس فيه البلدان الكبرة في العالم كأنداد". ويصدق هذا بكل تأكيد بالنسبة للأرجنتين وأوروجواي؛ أما في حالة البرازيل (التي فازت بالبطولة أكثر من أي دولة أخرى) فإن هذا التصريح لا يوفيها حقها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/aBW62rW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.