مارادونا: كاهن وضحية طقوس أرجنتينية شريرة

يبدو أن دييجو مارادونا الذي ما زال متمسكاً بأهداب الحياة وهو على مشارف الموت قد أصبح هذه الأيام كاهناً وضحية لطقوس أرجنتينية مأساوية. لقد تعلم الأرجنتينيون بعد معاناتهم الشديدة التي طال أمدها كيف يصنعون أبطالاً عالميين مثل إيفا بيرون و تشيه جيفارا . ولقد كاد نجم كرة القدم الأرجنتيني أن يرتفع إلى تلك المرتبة السامقة.

كان تشيه و إيفيتا من الشخصيات الجادة طيلة مدة عملهم في المجال العام. فقد كرس كل منهما نفسه لأعمال جسام ذات شأن تحفها المخاطر وتكتنفها البطولة. لقد ناضلا من أجل تغيير العالم وحمل كل منهما طواعية أعباء وهموم الجموع الغفيرة من الناس على كتفيه.

كما أثقل كل منهما على صحته الهشة فكان الموت في سن مبكرة نتيجة طبيعية لهذا. قتل الفشل السياسي تشيه ، واعتصر المرض حياة إيفيتا ، فأنقذها من الكارثة السياسية التي ألمّت بزوجها بعد بضع سنين من وفاتها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/j7rqmvl/ar;