كثير من القوانين وقليل من العدالة في الصين

كانت الصورة على شاشة الكمبيوتر مروعة: رجل يرقد على سرير بمستشفى، ورأسه ملفوف بالضمادات، وخيوط طويلة من الدماء تجري من أعلى رأسه. ذلك الرجل يجلس الآن بجانبي ويشرح لي بقدر من التهوين: "بالطبع لابد وأن أستمر على إيماني بالنظام القضائي الصيني، على الرغم من أنني لابد وأن أعترف بأن هذه الحادثة قد قللت من تفاؤلي بعض الشيء".

كانت تلك "الحادثة" قد وقعت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، بينما كان هو ومحامٍ آخر يسافران للتجهيز لإعادة محاكمة رجل ضرير ذاتي التثقيف من الناشطين في مجال القانون. وكانت السلطات المحلية قد لفقت لهذا الناشط بعض الاتهامات بعد أن شجب الانتهاكات التي ترتكبها سلطات تنظيم الأسرة المحلية. وبينما كان المحاميان يستقلان حافلة على الطريق، صعدت عصابة من الرجال يحمل بعضهم مواسير معدنية، وشنت عليهما هجوماً وحشياً.

على الرغم من أن الإصابات كانت بسيطة، إلا أن الحدث يجسد المفارقة العجيبة التي يعيشها النظام القضائي في الصين: فقد استنت الصين خلال العقدين الماضيين مئات القوانين ورفعت شعار "حكم البلاد بالقانون" إلى مرتبة إيديولوجية ودستورية. وفي الآونة الأخيرة ارتفع الوعي القانوني في المجتمع إلى مستويات غير مسبوقة. وفي الأسبوع الماضي أقرت الصين أخيراً بالملكية الخاصة بعد التصديق على قانون حقوق الملكية الذي طال انتظاره، وهو ما وصفته الحكومة بالتقدم الملموس في تعزيز حكم القانون في البلاد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/niGulxT/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.