مؤشر كتلة الجسم وخِفته التي لا تطاق

كيل ــ الآن هو الوقت من العام الذي يخشى فيه أغلبنا الوقوف على الميزان في الحمام. ولكن في حين أن كل ولائم العطلات ربما أدت إلى زيادة قياس محيط الخصر، فكيف ينبغي لنا أن نفهم ماذا تعني زيادة وزن الجسم أو انخفاضه؟

كان مؤشر كتلة الجسم يستخدم لفترة طويلة في علم الأوبئة والطب وعلوم التغذية. ولكن قيمة هذا المؤشر أصبحت موضع تشكك على نحو متزايد، وخاصة في مجال بحوث السمنة، حيث بدأت قياسات تكوين الجسم تثبت كونها أوثق صلة بالأمر.

يتم حساب مؤشر كتلة الجسم بقسمة وزن جسم الشخص بالكيلوجرامات على مربع طوله بالأمتار (كيلوجرام/متر مربع). في البداية اكتسب هذا المؤشر اسم الفلكي وعالِم الرياضيات والإحصائي البلجيكي أدولف كويتيليت، الذي أظهر في عام 1835 كيف يزيد وزن البالغين عادة بما يتناسب مع مربع الطول. وقد زودنا هذا المؤشر بمقياس لوزن الجسم بصرف النظر عن قوامه، الأمر الذي سمح لنا بالمقارنة بين أوزان قِصار القامة وطِوالها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/8G2SH6T/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.