Skip to main content
watkins15_Alex WongGetty Images_david malpass Alex Wong/Getty Images

هل سيطبق مالباس سياسة ترمب في البنك الدولي؟

لندن- تولى دافيد مالباس منصب رئيس البنك الدولي، ويحمل على عاتقه مسؤوليات سياسية ثقيلة. وفي جميع الأحوال، فقد عُين من طرف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، مما يثير مخاوفا من أنه قد يستغل منصبه لفتح جبهة جديدة في حرب ترمب التجارية مع الصين، ولإضعاف ريادة البنك بشأن تغير المناخ، ولإفشال تعددية الأطراف على نطاق أوسع.

وخلال الاجتماع الدولي الربيعي الذي سيعقد هذا الأسبوع بين صندوق النقد الدولي و البنك الدولي ، يتعين على مالباس معالجة هذه الأمور المقلقة وجها لوجه. ولا ينبغي الحكم عليه بناء على ماضيه، بل بناء على طريقة كلامه. وقد تولى مالباس أهم المناصب في العالم، بصفته قائدا للمؤسسة المتعددة الأطراف التي تتكون من 189 عضوا، ويتحمل مسؤولية التصدي لبعض أقسى مظاهر الظلم التي شهدها التاريخ، بما في ذلك الفقر واللامساواة القصوى والانحباس الحراري.

وبغض النظر عن ظروف تعيينه، ينبغي تفادي إصدار حكم على مالباس قبل محاكمته بعدل. وقد يشار إلى غرائزه المناهضة لتعددية الأطراف بمبالغة. إذ ساعد في التخطيط لارتفاع رأسمالي بنسبة 13 مليار دولار في البنك الدولي العالم الماضي، بصفته كبير موظفي وزارة الخزانة الأمريكية. وأعلن أيضا عن نيته في إبقاء مهمة الحد من الفقر أولوية البنك الدولي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

https://prosyn.org/3QA3F6T/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions