إنجاح العولمة

كنت قد كتبت مراراً وتكراراً عن المشاكل التي تفرضها العولمة: نظام التجارة العالمية الجائر الذي يعوق النمو؛ والنظام المالي العالمي غير المستقر والذي يفضي إلى أزمات متكررة، فضلاً عن الدول الفقيرة التي كثيراً ما تجد نفسها مثقلة بأعباء ديون لا تطاق؛ وأنظمة الملكية الفكرية العالمية التي تحرم العالم من الحصول على العقاقير المنقذة للحياة، حتى في ظل اجتياح مرض مثل الإيدز للعالم النامي.

كما كتبت كثيراً عن انحرافات العولمة: فالأموال ينبغي أن تتدفق من الدول الثرية إلى الدول الفقيرة، ولكن خلال الأعوام الأخيرة كانت الأموال تتدفق في الاتجاه المعاكس. وعلى الرغم من أن الأغنياء أكثر قدرة على تحمل المجازفات المتعلقة بتقلبات العملة وأسعار الفائدة، إلا أن الفقراء هم الذين يتحملون القدر الأعظم من التأثيرات الناجمة عن هذه التقلبات.

وكثيراً ما رفعت صوتي صاخباً متذمراً من المشاكل التي تفرضها العولمة، على نحو جعل العديد من الناس يستنتجون أنني أنتمي إلى الحركة المناهضة للعولمة. لكنني في الحقيقة على يقين من أن العولمة تحمل إمكانات هائلة ـ طالما تدار على النحو اللائق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/TxFyI9a/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.