نجاح ساحق أو فشل ذريع لدستور أوروبا

اقترب موعد انتهاء فترة الستة أشهر التي تتولى فيها أيرلندا رئاسة الاتحاد الأوروبي. ولقد كان الحدث الأكثر أهمية خلال هذه الفترة هو يوم الترحيب الذي انعقد في دبلن في الأول من مايو احتفالاً بانضمام عشر دول جديدة إلى عضوية الاتحاد الأوروبي. وكان هذا التوسع بمثابة الإشارة إلى النهاية القاطعة للانقسامات المريرة التي اعترت أوروبا في القرن العشرين. في الحقيقة، لقد تطلب تحقيق هذه التوسعة خمسين عاماً من العمل والجهد من قِبَل الاتحاد الأوروبي ذاته في سبيل مداواة انقسامات أوروبا وحل نزاعاتها.

والتحدي الماثل أمام الاتحاد الأوروبي الآن يكمن في العودة إلى التركيز على أولويات اليوم والغد. ويتطلب تحقيق هذه الغاية السعي إلى التواصل بشكل أفضل بين الاتحاد الأوروبي ومواطنيه، من أجل الحصول على تأييدهم المتجدد من خلال إثبات ضرورة عمل الأوروبيين مجتمعين من أجل تحسين النمو وتعزيز فرص العمل، ومكافحة الجريمة الدولية، وتأمين وصيانة البيئة النظيفة. ويتعين على الاتحاد أن يضطلع بدور أكثر فعالية في معالجة قضايا العالم، ليس سعياً إلى تحقيق مصالح أنانية، ولكن في سبيل تشجيع وتعزيز القيم الكونية التي تأسس الاتحاد عليها.

يحتاج الاتحاد الموسع، في المقام الأول، إلى بنية دستورية مؤسسية تتناسب مع طموحاته. فعلى مدار ثلاثين شهراً عكفت الحكومات والخبراء في شئون البرلمان على وضع دستور جديد لأوروبا. ولقد انتهى الأمر إلى إعداد مسودة تمهيدية استثنائية من خلال أعمال المؤتمر الذي تولى رئاسته فاليري جيسكار ديستان الرئيس الفرنسي الأسبق. ثم يأتي بعد ذلك دور الحكومات الوطنية ـ متمثلة فيّ أنا وزملائي في المجلس الأوروبي ـ لإنهاء هذه المهمة. ولقد التقينا في بروكسل هذا الأسبوع، حيث تلخصت أهم أولوياتنا في التوصل إلى اتفاق بشأن الدستور.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/U8i4NOV/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.