boskin61_ATTILA KISBENEDEKAFPGetty Images_hungary border fence Attila Kisbenedek/AFP/Getty Images

السياسة والاقتصاد والكربون في عام 2019

ستانفورد - بالنسبة للعديد من اقتصادات العالم والأسواق المالية ورؤساء الحكومات وسياسات الكربون، فإن نهاية عام 2018 لم تكن جيدة. لقد تَركَ ندوب الأزمة المالية العالمية والركود العظيم، جنبا إلى جنب مع الاتجاهات الاقتصادية والتكنولوجية والثقافية والديمغرافية الهيكلية طويلة الأجل، آثار جانبية سلبية، حيث شعر العديد من السكان في معظم البلدان بالإهمال السياسي، والحرمان الثقافي، والضعف الاقتصادي. وقد أدى تعبيرهم عن مظالمهم - في صناديق الاقتراع وعلى مواقع الإنترنت وفي الشوارع - إلى إضعاف قادتهم على نحو متزايد.

في ألمانيا، على سبيل المثال، عملت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل - التي احتفظت بمنصبها في قيادة ألمانيا لأربعة فترات متتالية - منذ فترة طويلة كقائدة فعلية للاتحاد الأوروبي. ثم جاء قرارها المصيري في عام 2015 باستقبال أكثر من مليون لاجئ في ألمانيا. وقد تسبب رد الفعل السياسي العنيف - الذي كان مدفوعا بإحباط متزايد مع الضغط الإضافي على الخدمات العامة والمالية، وتطبيق القانون، ناهيك عن إثارة الخوف السياسي - في هزيمة ميركل حيث أعلنت عن رغبتها بعدم الترشح لرئاسة حزبها المسيحي الديمقراطي المتزعم حاليا ائتلاف الحكومة الألمانية خلال الانتخابات القادمة في شهر كانون الأول/ديسمبر من هذا العام. بنفس الوقت، أعلنت أنها تريد أن تظل مستشارة لألمانيا حتى عام 2021 حيث ترغب بعدها بالتنحي واعتزال السياسة بشكل نهائي.

إن المشاعر المعادية للمهاجرين لا تقتصر على ألمانيا فقط. من إيطاليا إلى بولندا، ساعدت هذه المشاعر الأحزاب السياسية الشعبوية على الفوز بالسلطة. كما قامت هنغاريا بنصب سياج من الأسلاك الشائكة لمنع تدفق المزيد من اللاجئين إلى أراضيها. وصادرت الدنمارك ممتلكات المهاجرين، وقررت ترحيل من وصفتهم باللاجئين المرفوضين إلى جزيرة "ليندهولم" النائية، والتي كانت تُستخدم  للقيام بأبحاث علمية عن الحيوانات المريضة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/F2DPc2uar