venezuela protest Carlos Becerra/Getty Images

سندات الجوع

كامبريدج-إن الإستثمار عادة ما يخلق معضلات إخلاقية تتجاوز الأهداف: هل نستهدف الإنجاز أو عمل الخير ؟ هل من المناسب الإستثمار في شركات التبغ ؟ أو في شركات تبيع الأسلحة إلى عصابات المخدرات ؟

إن الشعبية التي حظيت بها ما يطلق عليه بصناديق الأستثمارات ذات التأثير والتي تعد بعوائد طيبة مع تحقيق أهداف إجتماعية أو بيئية تقوم على أساس هذا القلق فعادة ما تجد المؤسسات أن آليات الأستثمار هذه تساعدها في عمل الخير والإنجاز بالأموال التي تنفقها على الأعمال الخيرية وبالأصول الوقفية التي تحقق العوائد والتي تعتمد عليها الأعمال الخيرية الخاصة بتلك المؤسسات.

إن الأسواق الناشئة هذه الأيام هي ضمن فئة الأصول التي تجعل الناس يشعرون بعدم الإرتياح من الناحية الأخلاقية فهل يتوجب على الناس المحترمين وضع أموالهم في صناديق سندات في الأسواق الناشئة؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Ez696kP/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.