Luigi Di Maio, Leader of 5-Star Movement Antonio Masiello/Getty Images

مجانين في السلطة

برينستون ــ في كتابه بعنوان "النظرية العامة في تشغيل العمالة، والفائدة، والنقود"، أعلن جون ماينارد كينز تخوفه من أن "المجانين في السلطة، الذين يسمعون أصواتا في الهواء، يستخلصون جنونهم من بعض الكتابات الأكاديمية التافهة التي ظهرت قبل بضع سنوات".

ولكن حتى من دون نظريات تأسيسية، ربما يكون ادعاء "الجنون" أو الخبل استراتيجية تفاوضية معقولة وقوية ومعدية نوعا ما. ففي أوائل سبعينيات القرن العشرين، تبنى الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون هذا التكتيك لإقناع قادة فيتنام الشمالية بأنه يضع إصبعه على "الزر النووي"، وأنهم من الأفضل لهم أن يتفاوضوا على اتفاق لإنهاء الحرب ــ وإلا... وفي عام 1986، التقى الرئيس رونالد ريجان بميخائيل جورباتشوف في ريكيافيك وفاجأه باقتراح أن تقوم الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي بتدمير كل أسلحتهما النووية.

وسواء كانت الأزمة في تصاعد أو انحسار، يبدو أن فعالية استراتيجية الرجل المجنون تعتمد على مدى غموض "جنون" القائد السياسي ــ إلى الحد الذي يجعل حتى المؤرخين عاجزين عن تحديد النقطة التي ينبغي لهم عندها أن يرسموا الخط بين الصدق والخداع.

وفي ظل نهج الرئيس دونالد ترمب المتذبذب في التعامل مع القمة النووية مع كوريا الشمالية، إلى جانب تهديده ووعيده بشأن فرض عقوبات جديدة ضد إيران، يبدو أن استراتيجية الرجل المجنون عادت إلى الظهور بصورة درامية. فالآن يتبناها عدد كبير من القادة الآخرين، وهي تنتشر بسرعة إلى مجالات جديدة، بما في ذلك المناقشات الدائرة حول إصلاح النظام النقدي والسياسي الأوروبي.

في الآونة الأخيرة، بدت أزمة الديون في منطقة اليورو، التي ظلت ساكنة منذ عام 2012، وكأنها قد تندلع مرة أخرى. فمع انخفاض أسعار الفائدة بشدة، بدا الدين العام الهائل المستحق على الحكومة الإيطالية مستداما. ولكن مع تزايد توتر الأسواق المالية بفِعل التطورات السياسية في إيطاليا، من السهل أن نتخيل ذلك العالَم حيث ترتفع أسعار الفائدة وتظل مرتفعة، وفي هذه الحالة ربما يشكل الدين الإيطالي تهديدا خطيرا لمنطقة اليورو، بل وحتى الاقتصاد العالمي.

كان تخوف المستثمرين من اندلاع أزمة ديون أخرى في منطقة اليورو في تزايد منذ فشلت حركة النجوم الخمسة الشعبوية وحزب الرابطة اليميني المتطرف في تشكيل حكومة بعد أشهر من الجمود في أعقاب الانتخابات. ومن الواضح أن ائتلاف حركة النجوم الخمسة/حزب الرابطة، الذي فاز بأغلبية برلمانية مجمعة في انتخابات الرابع من مارس/آذار يحاكي نهج ترمب، على أمل استخدام ديون إيطاليا لاستخلاص تنازلات من الاتحاد الأوروبي.

Subscribe now

Exclusive explainers, thematic deep dives, interviews with world leaders, and our Year Ahead magazine. Choose an On Point experience that’s right for you.

Learn More

تُرى هل يصادف هذا النهج النجاح؟ يتلخص العنصر الأول والأكثر أهمية في استراتيجية الرجل المجنون في القدرة على تقديم مستوى من عدم اليقين كاف بإلحاق الضرر بدول أخرى. ولهذا السبب لا تعمل هذه الاستراتيجية حقا في الدول الأصغر حجما، كما أدركت الحكومة اليونانية الجديدة بسرعة في عام 2015 بعد ممارسة سياسة حافة الهاوية مع دائنيها الأوروبيين.

وإذا افترضنا أن دولة ما كبيرة بالقدر الكافي لتعكير صفو الأسواق العالمية (كما يتضح من حالة إيطاليا)، فإن هناك ثلاثة عوامل أخرى تحدد مدى نجاح استراتيجية الرجل المجنون. بادئ ذي بدء، يتعين على حكومتها أن تكون قادرة على إقناع الآخرين بأنها مدفوعة نحو تصرفات "جنونية" من قِبَل الناخبين. والفكرة هنا هي أنه من غير المنطقي ولا العقلاني في حقيقة الأمر أن تتصرف الحكومات المنتخبة ديمقراطيا بحذر إذا كان القيام بذلك يعني استدعاء العقاب من الناخبين الملتزمين بمواقف قصيرة النظر ولكنها محسوسة بعمق. وفي حالة إيطاليا، استغل الشعبويون استياء الناخبين من حزب يسار الوسط الذي فشل موقفه المؤيد لأوروبا في تحقيق أي نتائج.

ولابد أن يحدث أيضا تقسيم واضح بين "الصقور" و"الحمائم" داخل حكومة الرجل المجنون. ففي أي تفاوض، تقدم الأطراف الأخرى تنازلات لتقوية الحمائم، مع إدراك كامل بأن الفشل في القيام بهذا من شأنه أن يثير غضب الصقور، الذين سيمضون على إثر ذلك قدما في تنفيذ خطط الهلاك. في حالة ترمب، تتجلى هذه الديناميكية في إطار شخصية منفردة ميالة إلى التقلبات العنيفة وغير المتوقعة بين الانفتاح والغضب. لكنها موجودة أيضا داخل حكومة ترمب، حيث يقوم جون بولتون، مستشار الأمن القومي المتشدد، بلعب دور الصقر.

في حالة ائتلاف حركة النجوم الخمسة/حزب الرابطة، كان الصقر مطلوبا كثِقَل موازن لرئيس إيطاليا المولي للاتحاد الأوروبي سيرجيو ماتاريلا. ولهذا السبب وقع اختيار الشعبويين لوزير الاقتصاد والمالية على باولو سافونا، رجل الاقتصاد البالغ من العمر 81 عاما والذي وصفه وزير الاقتصاد الإيطالي السابق فينشينزو فيسكو بأنه "معاد لألمانيا بشكل جذري". وعندما رفض ماتاريلا الترشيح، انسحب الائتلاف من المحادثات، مما عجل باندلاع الأزمة الحالية.

وأخيرا، لتحقيق النجاح، تحتاج حكومة الرجل المجنون إلى خطة حرب معقولة لإحداث خلل عام. على سبيل المثال، اقترح ائتلاف الحركة والرابطة أنه ربما يصدر عملة موازية، وهو ما أضفى قدرا أكبر من المصداقية على تهديدها بملاحقة التوسع المالي في تحد لقواعد الاتحاد الأوروبي.

مع تزايد عدد الحكومات والأحزاب والقادة الذين يحاكون استراتيجية الرجل المجنون، سوف يضيق نطاق الاتفاق في أي تفاوض. الواقع أن خبراء الاقتصاد الألمان المتشددين استجابوا بالفعل لأزمة إيطاليا السياسية بتوزيع التماسات لعرقلة أي إصلاح في منطقة اليورو يمكن اعتباره تنازلا.

لكن الكشف عن مخاطر استراتيجية الرجل المجنون لن يكون كافيا لإلحاق الهزيمة بها. لابد أيضا من إقناع الناخبين بأن البدائل الأفضل متاحة، وأن التكامل الأوروبي لا يزال قادرا على حماية مصالحهم. وفي الأشهر التي تسبق الانتخابات التالية في إيطاليا وانتخابات برلمان الاتحاد الأوروبي في مايو/أيار 2019، سوف يحظى قادة الاتحاد الأوروبي ببعض الوقت لإثبات أن التكامل الأوروبي ليس مجرد شلل سياسي وركود اقتصادي.

خلافا لذلك، ربما نكتشف قريبا الجانب القاتم من استراتيجية الرجل المجنون. قبل تنازله عن العرش في عام 1918، لم يكن القيصر الألماني فيلهلم الثاني في احتياج إلى التظاهر بأنه غير مستقر ذهنيا؛ لأنه كان كذلك بالفعل. ومع ميله إلى إلقاء الخطب العدوانية وإجراء المقابلات الصحافية الشنيعة، فإنه يشترك في ذلك مع كبير المغردين الأميركيين دونالد ترمب.

في تناظر تاريخي آخر، كان القيصر الألماني يتباهى غالبا بقدرته على التوصل إلى اتفاقيات مع الملكين الروسي والبريطاني، اللذين كانت تربطهما به صلة قرابة. ومع تصاعد الأزمة الدبلوماسية في يوليو/تموز من عام 1914، أعلن فجأة عن مبادرة سلام كبرى جديدة. ولكن بعد فوات الأوان. فقد انتشرت لعبة "من يجبن أولا"، واندفعت القوى العالمية معا إلى الكارثة.

ترجمة: مايسة كامل          Translated by: Maysa Kamel

http://prosyn.org/iUFhWSq/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.