Macron win Eric Feferberg/Getty Images

إيمانويل ماكرون، الرواية

باريس ــ يبدو انتصار إيمانويل ماكرون في انتخابات الرئاسة الفرنسية أشبه بحبكة رواية يرفض أي ناشر قبولها. ثم عندما يقبلها ناشر ما أخيرا، يجد نفسه وقد وقع على الرواية الجامحة الأكثر مبيعا.

للمرة الأولى في التاريخ الفرنسي الحديث، يقرر رئيس شاغل لمنصبه، فرانسوا هولاند، عدم السعي إلى الترشح لإعادة انتخابه. وإذا بمجموعة من كبار رموز التيار المحافظ، بما في ذلك رئيس سابق، يسلخ كل منهم الآخر، فيصبح في المجال متسع للمرشح فرانسوا فيون، الذي تصور الجميع أنه فوق مستوى الانتقاد والشبهات، إلى أن لحق به ماضيه.

ثم ينقسم الاشتراكيون الحاكمون، بعد طعن رئيس وزرائهم مانويل فالس من الخلف، فيتوزع دعمهم بين المسؤول الحزبي بينوا هامون، الذي حل في مرتبة متأخرة كثيرا بين المتسابقين في الجولة الأولى، واليساري الراديكالي جان لوك ميلينشون، الذي صور نفسه بوصفه ثوريا وهو يعبد الحكام المستبدين وصورته الشخصية، ولكنه تعثر على عتبة الجولة الثانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QqJocfw/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.