10

عصا سحرية لفرنسا؟

واشنطن – استعمل ايمانويل ماكرون الشهر الماضي خدعته الناجحة في الانتخابات. ونتيجة لذلك، فاز الوسط المستقل بالرئاسة الفرنسية بفارق حاسم، وهزم الشعبوية اليمينية المتطرفة مارين لوبان - وتغلب على الحارس القديم للمؤسسة الفرنسية في نفس الوقت. والآن، بالنسبة لخدعته الأخيرة، يبدو أن ماكرون سيعمل على تأمين أغلبية كبيرة في الجمعية الوطنية الفرنسية.

لكن هل ماكرون وافد سياسي جديد أم مجرد خبير انتخابي؟ الجواب سيكون حسب نجاح أو فشل البرنامج الاقتصادي الذي سوف تسنه حكومته.

إن أصدقاء فرنسا، وأوروبا الموحدة، كانوا بلا شك متأكدين من انتصار ماكرون. وفي الأيام الأولى من رئاسته، كان الجمهور الفرنسي يقف إلى جانبه أيضا، ورفع الاقتراع الأخير تصنيف موافقته إلى 62٪. ومع ذلك، يمكن أن تتبدد النية الحسنة بسرعة، ولهذا يجب على ماكرون أن يتحرك للاستفادة من ولايته المبكرة من خلال تنفيذ إصلاحات السياسة الضريبية والضرائب وسوق العمل والتعليم، و ميادين أخرى في حاجة إلى إصلاحات.

إن المشاكل الأكثر إلحاحا في فرنسا تتمثل في النمو الضعيف وعدم كفاية فرص العمل. وعلى مدى السنوات ال 12 الماضية، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في فرنسا بنسبة 1٪ فقط في السنة، أي أقل من الارتفاع المتوسط في الاتحاد الأوروبي ككل، في حين أن معدل البطالة حاليا يتجاوز 10٪. وهناك خمسة بلدان فقط في الاتحاد الأوروبي - كرواتيا وإيطاليا وقبرص وإسبانيا واليونان - تعاني من ارتفاع في معدلات البطالة.

وخلال فترة الخمس سنوات الأولى، ينبغي أن يركز ماكرون على رفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في فرنسا إلى ما لا يقل عن 2٪ سنويا، والحد من البطالة إلى أقل من 6٪. وأسهل طريقة لتحقيق هذين الهدفين هي التركيز على المجالات التي فشلت فيها فرنسا مقارنة ببلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى.

ويرتبط جزء من تحدي البطالة بتكاليف خفية. فرنسا لديها أعلى تكاليف العمالة للموظفين بالساعة في الاتحاد الأوروبي، والنتيجة الطبيعية لذلك هي التوظيف الفاتر. ومع تزايد التفاوت، فإن العديد من الفرنسيين يشعرون بالضيق بسبب فرض ضريبة على العمل أكثر بكثير من المكاسب الرأسمالية. والواقع أن الضرائب المفروضة على الرواتب في فرنسا تبلغ 19 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي - وهو ما يتجاوز بكثير متوسط الاتحاد الأوروبي البالغ 13 في المائة. وهذه ضريبة مدمر�� بشكل خاص، لأن المستخدمين هم الوحيدون الذين يتأثرون بها. ولذلك ينبغي أن تكون أول ضريبة يجب على ماكرون خفضها.

وبالمثل، فإن الإنفاق الحكومي، الذي يمثل 57٪ من الناتج المحلي الإجمالي، هو الأعلى في الاتحاد الأوروبي حيث يبلغ المتوسط 47٪. إن هذا العبء مفرط، ويعوق بشكل كبير النمو الاقتصادي. وينبغي أن تعمل الحكومة على خفض هذه النفقات (برامجها الخاصة بالحماية الاجتماعية المتضخمة على وجه الخصوص) بمقدار نقطة مئوية واحدة على الأقل في السنة.

إن الضرائب على الشركات مجال آخر مهيأ للإصلاح. وتتوفر فرنسا على واحدة من أعلى الضرائب على الأرباح على الشركات في أوروبا والتي يبلغ معدلها 33٪. لكن عائداتها من هذه الضرائب، التي تبلغ 2.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي، تتماشى مع متوسط الاتحاد الأوروبي. ويمكن لفرنسا أن تخفض نسبة ضريبة الأرباح إلى 25٪، كما اقترح ماكرون، دون أن تفقد عائدات ضريبية كبيرة.

وعلى مستوى كل مقياس مالي تقريبا، فإن فرنسا هي دولة خارجة عن الميزانية (إلى جانب فنلندا وبلجيكا، التي كانت أيضا أقل أداء في السنوات الأخيرة). ونظرا إلى أن فرنسا لم تستفد من السياسة المطلقة، يجب أن يكون ماكرون قادرا على صياغة إجماع حول خفض الضرائب والنفقات. والواقع أن الحد من العبء المالي على الاقتصاد سيكون المفتاح الذي سيغير مجرى الأمور.  

لكن فرنسا تحتاج أيضا إلى إصلاحات هيكلية أكثر تعقيدا، وأكثرها إلحاحا تحرير وتبسيط قانون العمل المعقد في البلد، الذي يجعل من الصعب جدا توظيف العمال وتسريحهم. وأكثر الفئات ضعفا هم في الغالب الأقل اندماجا في الاقتصاد، ولاسيما الشباب والمهاجرون. إن معظم البلدان الأوروبية تعاني من هذه المشكلة، لكن معدل بطالة الشباب في فرنسا، 26٪، أعلى بكثير من متوسط الاتحاد الأوروبي البالغ ٪19.6. وينبغي التفاوض بشأن تبسيط قانون العمل مع الشركاء الاجتماعيين لتخفيف أو حتى تجنب الإضرابات والاحتجاجات.

وأخيرا، يحتاج نظام التعليم في فرنسا إلى اهتمام كبير. وحسب تقدير منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي،  فإن معدل طلاب المدارس الثانوية الفرنسية متوسط  بالمقارنة مع الاقتصادات المتقدمة في العالم. وفرنسا، مثل العديد من البلدان الأوروبية الأخرى، لديها مجال كبير لتحسين إعداد شبابها لسوق العمل.

ويبدو أن الوضع أسوأ بالنسبة للجامعات الفرنسية. ووفقا لملحق تايمز للتعليم العالي، الذي يصنف الجامعات في جميع أنحاء العالم، تحتل المدرسة العليا في فرنسا المرتبة 66 في العالم. وبدون إصلاح التعليم العالي، لا يمكن أن تكون فرنسا قادرة على المنافسة عن بعد مع المؤسسات البريطانية والأمريكية.

يمكن للحكومة الفرنسية تنفيذ كل هذه الإصلاحات من جانب واحد، دون مساعدة الاتحاد الأوروبي. لكن هذا الأخير يمكن أن يساعد الاقتصاد الفرنسي من خلال تشجيع الأسواق المختلفة. إن التجارة الحرة في الخدمات هي إحدى الحريات الأربع الأصلية للاتحاد الأوروبي؛ اليوم، ومع ذلك، فإن سوق الخدمات الوحيدة تعمل بشكل سيئ. يمكن أن تكسب فرنسا الكثير عبر تحرير سوق الخدمات المحلية بشكل كبير. والسوق الرقمية في الاتحاد الأوروبي مجال يمكن الاستثمار فيه بصفة مربحة، على الرغم من مشاركة فرنسا المحدودة للغاية. ومن شأن تحسين فرص الحصول على رأس المال الاستثماري، الذي يمكن أن ييسره تحرير الخدمات المالية، أن يساعد في ذلك.

إن انتصار ماكرون - والأغلبية البرلمانية الساحقة لحزبه "الجمهورية إلى الأمام" - أهدى لفرنسا فرصة كبيرة. لكن نظرا لنطاق وحجم الإصلاحات اللازمة، فإن شهر العسل السياسي للرئيس سيكون قصيرا. يجب عليه أن يحقق نتائج سريعة، أو سيبوء جهده  بالفشل قريبا - وسيعمل الناخبون الفرنسيون على إزاحته مستقبلا.