France's President Emmanuel Macron gestures as he arrives on the first day of a summit of EU leaders JOHN THYS/AFP/Getty Images

ماكرون يستهدف السياسة الأوروبية

لندن ــ قبل وقوع الهجوم الإرهابي الذي استهدف سوقا في جنوب فرنسا في الثالث والعشرين من مارس/آذار، كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يخطط لإطلاق حملة سياسية جديدة على المستوى الأوروبي. وعلى الرغم من تأجيل الافتتاح الرسمي للحملة، فإن المشروع الأحدث في جعبة ماكرون يظل يشكل أهمية مركزية لرئاسته وتصوره للسلطة.

وسوف تحاكي حملة ماكرون بعنوان "المسيرة الكبرى من أجل فرنسا" البرنامج الذي أطاح بالأحزاب السياسية المهيمنة في فرنسا وحَوَّل حركته "الجمهورية إلى الأمام!" إلى قوة سياسية في عام 2017. على مدار ستة أسابيع، يعتزم ماكرون إرسال عشرة وزراء و200 عضو في البرلمان لاستقصاء آراء الشعب الفرنسي بشأن أوروبا والقضايا الأوروبية. وسوف توضع النتائج بعد ذلك في الاعتبار في تطوير منبر سياسي قادر على التغلب على الأحزاب الشعبوية والمتشككة في أوروبا في انتخابات البرلمان الأوروبي في عام 2019.

تمكن ماكرون من إقناع كل الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي (باستثناء المجر والمملكة المتحدة) بإدارة مشاورات عامة مماثلة، والتي يأمل أن ترسي الأساس للإصلاحات على مستوى الاتحاد الأوروبي التي اقترحها في خطابات رئيسية في أثينا وفي السوربون العام الفائت.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/J3QF9vM/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.