Warren Leffler/Underwood Archives/Getty Images

الكذب والقيادة

كمبريدج ــ كان موسم الانتخابات هذا العام مَوسوما بالاتهامات المتكررة بالتضليل وعدم الأمانة. فخلال مناقشة "الخروج البريطاني"، اتهم كل من الطرفين الآخر بتشويه الحقيقة، وإن كانت السرعة التي تبرأ بها معسكر "الخروج" من الوعود التي بذلها خلال الحملة، ومزاعم معسكر "البقاء" التي تحققت، تعطينا مؤشرا إلى من كان يقول الحقيقة كما هي. وفي حملة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، نادرا ما أشار المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب إلى أقرب منافس له في الانتخابات التمهيدية من دون أن يدعوه "تِد كروز الكاذب".

وعلى نحو مماثل، نادرا ما يفوت ترامب أي فرصة للإشارة إلى هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية المفترضة، من دون وصفها بالمحتالة. وعندما ألقت مؤخرا خطابا حذرا حول السياسة الخارجية، رد ترامب بوصفها بأنها "كاذبة من طراز عالمي". ولكن وفقا لمنظمة بوليتي فاكت (PolitiFact) الحائزة على جائزة بوليتزر والمعنية بالتحقق من صحة التصريحات السياسية، فإن 60% منمزاعم ترامب، التي فحصت المنظمة مدى صدقها منذ بدأ حملته، اعتُبِرَت كاذبة أو فاحشة الكذب، في مقابل 12% لهيلاري كلينتون.

يتجاهل بعض الهازئين هذا التراشق بالاتهامات بين المرشحين باعتباره سلوكا نموذجيا من قِبَل الساسة. ولكن هذا أيضا يتسم بالسطحية، لأنه يتجاهل تساؤلات جدية حول مدى الصدق الذي نريد من قادتنا السياسيين أن يتحروه في خطابهم السياسي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/W0aLM8J/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.