US employment Matt Cards/Getty Images

لا شيء طبيعي في معدل البطالة الطبيعي

نيويورك ــ تُرى لماذا تنخفض البطالة إلى هذا الحد في الدول التي يبقى فيها التضخم مكبوحا؟ يمثل هذا سؤالا جوهريا بالنسبة للاقتصاديين، وعندما يواجه الاقتصاديون سؤالا جوهريا، يستتبع هذا غالبا نشوء خلاف جوهري.

كنت أحد الاقتصاديين المتمردين في ستينيات القرن الماضي الذين رفضوا الاقتصاد الكلي الذي تعلمناه في الخمسينيات ــ وأخص بالذكر هنا النظرية "الكينزية" التي طورها جيه. آر هيكس، وآيه دبليو فيليبس، وجيمس توبين، والتي تقول بأن الطلب الكلي هو المحرك لكل شيء. فارتفاع البطالة، وفقا لهذه النظرية، ليس له سبب سوى نقص الطلب، وانخفاض البطالة سببه الوحيد ارتفاع الطلب بصورة غير طبيعية.

وقد أزعجنا هذا الطرح، لأن النظرية الأساسية التي تعلمناها ــ وهي النظرية التي بناها ألفريد مارشال، ونوت ويكسل، وروبرت سولو ــ كانت تقول بأن القوى البنيوية هي المحرك لكل شيء. وكانت هذه النظرية ترحب بالتقدم التكنولوجي الأسرع، وتزايد الميل إلى العمل أو الادخار، لأن مثل هذه الأشياء من شأنها تعزيز المعروض من العمالة ورأس المال ــ وبالتالي تعزيز التوظيف والاستثمار. لكن أنصار النظرية الكينيزية كانوا يرون القوى البنائية الهيكلية شيئا سيئا، لأنها تكلف الناس وظائفهم، إلا إذا أوجد صانعو السياسات طلبا كافيا لمضاهاة الزيادة في العرض.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Jmw9NH5/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.