Main Street USA Universal Images Group/Getty Images

أين نقيم جدار ترمب؟

كمبريدج ــ تُرى ما هو القاسم المشترك الذي يجمع بين هانتسفيل (ولايا ألاباما)، وبرينستون (إنديانا)، وجورج تاون (كنتاكي)، وبلو سبرينجز (ميسيسيبي)، وسان أنطونيو (تكساس)، وبافالو (ويست فرجينيا)، وجرير (ساوث كارولينا)؟ إنها المواقع التي بنت فيها شركة تويوتا وشركة بي إم دبليو مصانعهما في الولايات المتحدة. ولا تقع أي من هذه المدن في حزام الصدأ ــ منطقة المدن الصناعية التي تمتد من ميتشيجان إلى شرق بنسلفانيا ــ حيث كان قسم كبير من صناعة السيارات والصناعات الموردة لها يقع تقليديا.

من الواضح أن أسباب انحدار حزام الصدأ في الولايات المتحدة لم تكن محصورة بالكامل في تصرفات الصين والمكسيك. بل كان ذلك راجعا أيضا إلى الانتشار الجغرافي لصناعة السيارات في مناطق أخرى من الولايات المتحدة، خارج التجمعات التي تركزت فيها في الأصل. ولم يكن هذا التحول ناجما عن نقل شركة جنرال موتورز لمصانعها، بل كان لأنها خسرت حصتها لصالح تويوتا، ونيسان، وهوندا، وهيونداي، وبي إم دبليو، ومرسيدس بنز.

بطبيعة الحال، لا تخفف الإشارة إلى هذه الحقيقة من آلام المتضررين. ولكنها تغير الآثار المترتبة على السياسات ــ والدروس المستقاة من مثال الولايات المتحدة صالحة في مختلف أنحاء العالَم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/6mDQvFb/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.