الإنصات إلى المخربين

بيركلي ـ كنت دوماً على اقتناع بأن باراك أوباما ارتكب خطأً كبيراً حين عين النائب الجمهوري السابق ألان سمبسون رئيساً مشاركاً للجنة خفض العجز التابعة له. كان سمبسون واحداً من أبرز مخربي الميزانيات أثناء عمله في مجلس الشيوخ. بل إنه في واقع الأمر لم يصادف أي مبادرة مدمرة للميزانية ومعززة للعجز يتقدم بها أي رئيس جمهوري إلا وكان في طليعة المناصرين لتمريرها، ولم يصادف أي مبادرة واقعية ترمي إلى خفض العجز يتقدم بها أي رئيس ديمقراطي إلا وكان من أشد المتحمسين لمعارضتها بكل ذرة من كيانه.

هل يُعقَل أن تختار من اشتهر بتعمد إشعال الحرائق رئيساً لإدارة الإطفاء؟! هذا ما طرأ على ذهني حين قرر أوباما تعيين سبمسون رئيساً مشاركاً للجنة الوطنية للمسؤولية المالية والإصلاح.

ولكن ربما أكون شخصاً غير كريم، ولعل سمبسون غَيَّر قناعاته. وربما وجد نفسه وجهاً لوجه مع ما فعله فأدرك حقيقة ما كان عليه، فندم وأصبح راغباً في إصلاح بعض الضرر الذي ألحقه بأميركا وتوقعات نموها على المدى البعيد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/9J2c1Zo/ar;