roach125_Spencer PlattGetty Images_covid empty street Spencer Platt/Getty Images

حدود الطلب المكبوت في أميركا

نيوهافين ــ في لحظة دخول جرعة اللقاح الثانية إلى ذراعي، كدت أتذوق الإشباع الفوري لرغبات مؤجلة. فبعد أن عشت ما يقرب من العام دون ذلك، حان وقت إشباع هذه الرغبات.

في حين كنت محظوظا بالقدر الكافي ــ كبير السن بما يكفي في الواقع ــ لأدرج في الموجة الأولى من التطعيمات، فإن بقية أميركا على وشك أن يأتي دورها. الآن، لم يعد احتمال الوصول إلى "مناعة القطيع" بفضل توزيع اللقاح على نطاق أوسع بحلول نهاية عام 2021 أمرا خياليا. وبنهاية كابوس جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، كما تزعم الحجة التي أُهـمِـلَـت على نطاق واسع في الأسواق المالية، يصبح بوسع المستهلكين الأميركيين المحرومين منذ فترة طويلة الاسترخاء أخيرا والاستمتاع بالتعافي المجيد على هيئة حرف V (التعافي السريع بعد انخفاض حاد).

أتمنى لو نال مفهوم الطلب المكبوت القدر الوافي من الدراسة في علم الاقتصاد. في حين ينطبق هذا المفهوم عادة على استهلاك السلع المعمرة ــ السيارات، والأثاث، والأجهزة المنزلية، وما أشبه ــ فإنه استُـخـدِم أيضا لوصف نشاط البناء السكني والاستثمار التجاري في المصانع والمعدات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/u22cmrXar