Sunset Kate Vredevoogd/Getty Images

حياة كانت جد مهمة

برينستون - في فاتح يناير/كانون الثاني، توفي ديريك بارفيت، واحد من أعظم فلاسفة جيلي. فقط قبل عام من وفاته، تم اختيار بارفيت كأهم فيلسوف ناطق باللغة الإنجليزية في استطلاع للرأي على موقع الفلسفة الرائدة.

من بين جميع الفلاسفة الذين عرفتهم منذ أن بدأت أدرس مادة الفلسفة منذ أكثر من 50 عاما، كان بارفيت شبه عبقري. الدخول في حجة فلسفية معه كان مثل لعب الشطرنج مع معلم كبير: كانت لديه فكرة عن كل رد يمكن أن أقدمه لحججه، فكر في عدة ردود محتملة، وعرف الاعتراضات على كل رد وكذلك أفضل الردود لتلك الاعتراضات.

لم يكن بارفيت اسما مألوفا. قرأ عدد قليل من الناس خارج عالم الفلسفة الأكاديمية ما كتبه. كما أنه لم يظهر على شاشة التلفزيون، على الرغم من أنه في آخر أيامه، تحدث عن الإيثار الفعال، واثنين من تلك المحادثات يمكن أن نشاهدها على الانترنت. 

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vTt2wTT/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.