الحياة بعد دارون

مرسيليا ــ كان العديد من الفلاسفة اليونانيين يرون أن العالم في حركة دائمة لا تنتهي ــ عملية التطور المستمر. ولكن في عالم دارون، حددت نظرية الخلق قواعد العلم. وعلى هذا فإن نظريته في التطور تستند إلى التفسير الحرفي للكتاب المقدس، وهو التفسير الذي ساد في عصره، جنباً إلى جنب مع رؤية أرسطو للطبيعة باعتبارها ثابتة قطعا.

لقد روج دارون، ومعه جيه. بي. لامارك، لرؤية لعالم متغير، في حين حافظ على فكرة مفادها أن الكائنات الحية تطورت من جذر واحد ــ وهو الموقف الذي تبناه آدم وحواء في النظرة القائمة على نظرية الخلق إلى العالم، والذي تبناه في العصر الحديث "الجد الأعلى المشترك العالمي الأخير" (لوكا). ومنذ بقايا القصة التوارتية عن الخلق نشأت فكرة شجرة الحياة، جنباً إلى جنب مع مفاهيم رئيسية مثل التدرج (الرأي القائل بأن تشكل الأنواع الجديدة لا يحدث فجأة) والفكرة القائلة بأن ضغوط الانتقاء الصغرى من الممكن بمرور  الوقت أن تخلف تأثيراً عميقاً على تحسن الملاءمة واللياقة.

لقد أثرت رؤية دارون بشكل عميق على علم الأحياء في القرن العشرين، على الرغم من التساؤلات الملحة التي تفرضها عوامل مثل نقل المورثات الجانبي، والنشوء المحايد، وأعناق الزجاجات الفوضوية في الانتقاء الطبيعي. ولكن الأبحاث الجينية الحديثة تدحض هذه النظرة إلى العالم بشكل قاطع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/jeGjaAu/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.