sachs328_ALEX EDELMANAFP via Getty Images_trump covid-19 Alex Edelman/AFP via Getty Images

الأكاذيب التي أصابت ترمب بالعدوى

نيويورك ــ على عكس عشرات الملايين من الأشخاص حول العالم الذين التقطوا عدوى مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) بسبب فقرهم، أو سوء حظهم، أو تعرضهم للعدوى بسبب عملهم كعاملين أساسيين، أو القرارات الرديئة من قِـبَـل صناع السياسات، كانت العدوى التي التقطها الرئيس ترمب من صنعه شخصيا. كان ازدراء ترمب للعلم وتجاهله الوقح لنصائح الصحة العامة من الأسباب التي أدت بشكل مباشر إلى إصابته بالمرض؛ الأسوأ من ذلك أن ذات الأسباب عملت على زيادة حصيلة الوفيات بسبب كوفيد-19 التي ارتفعت في أميركا إلى عنان السماء ــ أكثر من 214 ألف وفاة الآن.

منذ اندلعت الجائحة، توسل خبراء الصحة العامة في مختلف أنحاء العالم إلى الناس لارتداء أقنعة الوجه، وتجنب التجمعات الكبيرة، والإبقاء على مسافة مادية بينهم وبين الآخرين، من أجل وقف انتقال الفيروس. اترك الأمر لترمب، الرجل الذي يتسم بميول ونزعات مَـرَضية، وسوف يرفض كل هذه النصائح. قبل يومين فقط من الإعلان عن إصابته هو والسيدة الأولى بالمرض طبقا لنتائج الاختبار الإيجابية، كان ترمب يسخر من جو بايدن لأنه يرتدي قناع الوجه. قال ترمب في المناظرة الرئاسية الأولى: "أنا لا أرتدي قناعا مثله. كلما رأيته تجده يرتدي القناع. وقد يتحدث على بعد 200 قدم... ويظهر بأكبر قناع رأيته على الإطلاق".

في رفضه لنداءات ومناشدات خبراء الصحة العامة والمسؤولين المحليين، كان ترمب ينظم تجمعات ضخمة داخل القاعات وفي الهواء الطلق في الأشهر الأخيرة، مع وقوف الحاضرين متقاربين بلا أقنعة وجه. كما رفض ترمب الاحتياطات الأساسية في البيت الأبيض، بما في ذلك التباعد البدني بين الموظفين واشتراط أقنعة الوجه في الاجتماعات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/biiHDDJar