Construction workers ride in the bucket of a bulldozer STEFAN HEUNIS/AFP/Getty Images

الاستفادة من زيادة رأسمال البنك الدولي

باريس ــ في إبريل/نيسان، وافقت حكومات من مختلف أنحاء العالَم على زيادة رأسمال مجموعة البنك الدولي بمقدار 13 مليار دولار أميركي، في إشارة واضحة إلى أن التعددية لا تزال نشطة ونابضة بالحياة. وسوف يساعد التمويل الإضافي في تعزيز قدرة مجموعة البنك الدولي على دعم مشاريع التنمية في مختلف أنحاء العالَم. لكنه يثير أيضا تساؤلات حساسة حول أفضل السبل لنشر الأموال الجديدة وجمع رأس المال العام في المستقبل.

الواقع أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 التي أقرتها الأمم المتحدة، فضلا عن هدف مجموعة البنك الدولي المتمثل في زيادة تمويل التنمية "من مليارات إلى تريليونات الدولارات"، يتطلب تعظيم إمكانات الزيادة الأخيرة لرأس المال. ويتطلب هذا بدوره تشييد بنية جديدة لتمويل التنمية، حتى يتسنى تقديم الحوافز لعدد كبير من الجهات التي تعمل بموارد محدودة لتحسين الأداء، وملاحقة العمل المشترك، وتجنب ازدواج الجهود.

وسوف يعمل الإطار الجديد على إجبار كل أصحاب المصلحة ــ بما في ذلك مجموعة البنك الدولي، وبنوك التنمية الإقليمية، والهيئات الثنائية، وبنك الاستثمار الأوروبي، وغير ذلك من المؤسسات ــ على إعادة النظر في دورهم في النظام الأكبر. ونحن نعلم من تجارب الماضي أن استخدام رؤوس الأموال العامة والخاصة في تمويل التنمية قد يصبح أكثر تفتتا بفِعل تعزيز قوة مجموعة البنك الدولي. ولتجنب هذه النتيجة، نحتاج إلى نظام قادر على تحفيز أطراف متنوعة على العمل معا بشفافية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/tC32VJS/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.