0

الأوقات الطيبة من جديد

كمبريدج ـ أعلنت شركة جولدمان ساكس عن خططها هذا الشهر لتقديم مكافآت ذات مستويات غير مسبوقة، وهناك توقعات واسعة النطاق بارتفاع المكافآت والرواتب في العديد من الشركات بشكل كبير هذا العام. تُـرى هل تعود الأوقات الطيبة قريباً؟

ليس بدون الإصلاح. والواقع أن أحد الدروس الرئيسية المستفادة من الأزمة المالية الحالية يتلخص في أن الإصلاح الشامل لهياكل أجور ومكافآت المسؤولين التنفيذيين لابد وأن يكون على رأس أولويات الأجندة السياسية.

الحقيقة أن الترتيبات الخاصة بالأجور كانت تشكل عاملاً رئيسياً في الإفراط في خوض المجازفات من جانب المؤسسات المالية التي ساعدت في جلب الأزمة المالية. فمن خلال مكافأة المسؤولين التنفيذيين عن سلوكهم المحفوف بالمخاطر، وبتحصينهم ضد بعض العواقب السلبية المترتبة على ذلك السلوك، أسفرت الترتيبات الخاصة بأجور مديري القطاع المالي عن توليد حوافز فاسدة وشجعتهم على المقامرة.

من بين العوامل الرئيسية التي أدت إلى الإفراط في خوض المجازفات تلك الترتيبات المعتادة التي تبنتها الشركات فيما يتصل بأجور ومكافآت المسؤولين التنفيذيين عن المكاسب في الأمد القصير، حتى حين تتخذ هذه المكاسب مساراً عكسياً فيما بعد. ورغم أن القطاع المالي خسر أكثر من نصف قيمته في سوق الأوراق المالية أثناء السنوات الخمس الأخيرة فقد ظل بوسع المسؤولين التنفيذيين أن يحصلوا على كميات ضخمة من تعويضات رأس المال والمكافآت، وذلك قبل انهيار سوق الأوراق المالية.