Trump fan family in victory tour in MI The Washington Post

دروس من الانتخابات الأميركية

ستانفورد ــ كان انتخاب دونالد ترامب المفاجئ رئيسا للولايات المتحدة (الرئيس الخامس والأربعين) سببا في توليد صناعة حِرَفية من التكهنات وتحليلات ما بعد الانتخابات، في أميركا وخارجها. فيربط بعض المراقبين فوز ترامب باتجاه أوسع نحو الشعبوية في الغرب، وبشكل خاص في أوروبا، وهو ما تجسد في التصويت في المملكة المتحدة في يونيو/حزيران لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. ويركز آخرون على جاذبية ترامب بوصفه رجلا من خارج الدائرة المعتادة قادرا على تعطيل النظام السياسي على نحو ما كان ليتسنى أبدا لمنافِسته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون ــ الشخصية السياسية البارعة من الدائرة الداخلية. وربما لا تخلو مثل هذه التفسيرات من بعض الحقيقة، وخاصة الأخير. ولكن القصة أكبر من هذا.

في الأشهر التي سبقت الانتخابات، دأبت وسائل الإعلام الرئيسية، والخبراء، ومراكز الاستطلاع على ترديد تصريحات مفادها أن فرصة ترامب في تحقيق الفوز ضيقة للغاية. ولكن كل هؤلاء فشلوا في إدراك مدى القلق الاقتصادي الذي تشعر به أسر الطبقة العاملة في ولايات رئيسية، نظرا للاضطرابات الناجمة عن التكنولوجيا والعولمة.

ولكن كما أكَّدت قبل شهرين من الانتخابات، كانت هذه الإحباطات بعيدة المدى، كما كان الشعور بالتجاهل والتخلف عن الركب ــ وكان ترامب هو الذي جعل هذه المجموعة تشعر أخيرا بأنها مرئية. ولهذا السبب أدركت احتمال انقلاب الكفة لصالح ترامب، على الرغم من تقدم  هيلاري كلينتون الكبير في استطلاعات الرأي (بخمس نقاط قبل الانتخابات مباشرة).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/W8DK1aR/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.