0

دروس مستقاة من تسونامي الأسود

روّعت استجابة أمريكا لإعصار كاترينا وآثاره الكارثية في نيو أورلينز العالم. فعلى الرغم من مرور أربعة سنوات على هجمات أيلول 2001 الإرهابية وعلى الرغم من مليارات الدولارات التي زعم إنفاقها استعدادً لحالة طوارئ أخرى، أثبتت أمريكا للعالم عدم استعدادها – حتى لحادثة جاءت بعد إنذار مبكر.

إن الفرق مذهلٌ بين إعصار تسونامي الذي ضرب آسيا في كانون الأول الماضي وكاترينا الذي يطلق عليه اليوم "تسونامي الأسود في أمريكا" - لأنه جلب الكثير من الدمار لفقراء لويزيانا السود.  إذ أظهرت الكارثة الآسيوية قدرة المنكوبين على التغلب على الصراعات القديمة، فوضع ثوار "الآكه" أسلحتهم جانباً تضامناً مع بقية إندونيسيا وبالمقابل-  كشفت كارثة نيو أورلينز-  وبقية الساحل الأمريكي-  وعززت مثل هذه الصراعات.

أكد رد إدارة بوش على الإعصار شكوك السود الذين يرسلون أولادهم لخوض حروب أمريكا ويستثنون من ازدهارها، لا بل ويحرمون من التفهم والاهتمام عند حاجتهم إليه. أصدرت الأوامر بالإخلاء دون توفير وسائله للفقراء. وعندما وصلت النجدة، كانت كما وصفها أحد محرري صحيفة النيويورك تايمز، مثل التايتنك: نجا ذوو المال والسلطة أولاً.

كنت في تايلاند بعد تسونامي مباشرة، وكنت شاهداً على الاستجابة المؤثرة لهذا البلد على الأزمة. إذ قام التايلانديون بإرسال موظفي القنصليات والسفارات إلى المناطق المنكوبة تعاطفاً مع الإحساس بالعجز الذي يصيب الناس في غربتهم. مقارنة مع منع أمريكا للموظفين الدبلوماسيين من الحضور لمساعدة مواطنيهم في نيو أورلينز – ربما بسبب خجلها مما قد يروه هناك.