دروس مستقاة من تسونامي الأسود

روّعت استجابة أمريكا لإعصار كاترينا وآثاره الكارثية في نيو أورلينز العالم. فعلى الرغم من مرور أربعة سنوات على هجمات أيلول 2001 الإرهابية وعلى الرغم من مليارات الدولارات التي زعم إنفاقها استعدادً لحالة طوارئ أخرى، أثبتت أمريكا للعالم عدم استعدادها – حتى لحادثة جاءت بعد إنذار مبكر.

إن الفرق مذهلٌ بين إعصار تسونامي الذي ضرب آسيا في كانون الأول الماضي وكاترينا الذي يطلق عليه اليوم "تسونامي الأسود في أمريكا" - لأنه جلب الكثير من الدمار لفقراء لويزيانا السود.  إذ أظهرت الكارثة الآسيوية قدرة المنكوبين على التغلب على الصراعات القديمة، فوضع ثوار "الآكه" أسلحتهم جانباً تضامناً مع بقية إندونيسيا وبالمقابل-  كشفت كارثة نيو أورلينز-  وبقية الساحل الأمريكي-  وعززت مثل هذه الصراعات.

أكد رد إدارة بوش على الإعصار شكوك السود الذين يرسلون أولادهم لخوض حروب أمريكا ويستثنون من ازدهارها، لا بل ويحرمون من التفهم والاهتمام عند حاجتهم إليه. أصدرت الأوامر بالإخلاء دون توفير وسائله للفقراء. وعندما وصلت النجدة، كانت كما وصفها أحد محرري صحيفة النيويورك تايمز، مثل التايتنك: نجا ذوو المال والسلطة أولاً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZkMuoVQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.