Brexit Dan Kitwood/Getty Images

اليسار المناسب لأوروبا

أثينا - أدى استفتاء المملكة المتحدة بشأن البقاء أو مغادرة الاتحاد الأوروبي إلى خلق نوع من الارتباك  والعداء الغريب. كما ثار المحافظون بلا رحمة ضد المحافظين، وأثار الانقسام داخل حزب المحافظين الكثير من الاهتمام. ولكن تسبب بالتوازي في انقسام آخر (أكثر تحضرا) ألا وهو انقسام اليسار.

بعد مشاركتي لعدة أشهر في الحملة ضد "المغادرة" في انجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية، واسكتلندا، كان لا بد أن أواجه انتقادات من أنصار اليسار ل "بريكسيت"، أو "ليكسيت"  كما أصبح معروفا.

وقد رفض أصحاب ليكسيت النداء الصادر عن حركةالديمقراطية الراديكالية في أوروبا DiEM25، (التي بدأت في برلين في فبراير) وهي حركة قومية أوروبية تهدف إلى تغيير الاتحاد الأوروبي من الداخل. وتعتقد الحركة أن إحياء السياسة التقدمية يتطلب الخروج من الاتحاد الأوروبي الليبرالي الجديد وأناليسار في حاجة إلى نقاش حول هذا الموضوع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ucAxNeI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.