0

كيف نتعلم من الحرب الباردة

نيويورك ـ إن كل حرب تُخاض ثلاث مرات. فأولاً تبدأ المناقشة السياسية حول ضرورة شن هذه الحرب أو المشاركة فيها. ثم تأتي مسألة كيفية خوض الحرب. وأخيراً ينتهي الأمر إلى مرحلة النظر في الدروس التي ينبغي استخلاصها من الحرب.

والحرب الباردة، التي تُعَد الصراع الرئيسي الثالث في القرن العشرين، لا تشكل استثناءً من هذه القاعدة. وبوسعنا أن نتعرف على المراحل الثلاث للحرب الباردة، والمناقشات الحادة الثلاث التي أحاطت بها.

فكان هناك على سبيل المثال أولئك الذين تساءلوا ما إذا كانت الحرب الباردة ضرورية وما إذا كان الاتحاد السوفييتي والشيوعية يشكلان تهديداً. ولقد شكّل هؤلاء "الرجعيون" أقلية متميزة، وهو أمر طيب، حيث لا يوجد سبب للاعتقاد بأن السوفييت والشيوعيين كانوا يمثلون قوة حميدة. ونتيجة لهذا فقد تحولت الحرب الباردة، أو الصراع العالمي الذي دام لأربعة عقود من الزمان، إلى واقع عاشه العالم.

وهناك أيضاً المناقشة التي دارت حول أفضل السبل لخوض الحرب الباردة طيلة تاريخها. وفي هذا السياق برزت مدرستان فكريتان رئيسيتان: مدرسة "تغيير النظام" ومدرسة "الاحتواء". ولقد زعم أنصار المدرسة الأولى أن أي شيء أقل من الإطاحة بالشيوعية ـ تغيير النظام بلغة اليوم ـ لن يكون كافياً لتلبية الغرض منه. أما المدرسة الثانية فقد زعم أنصارها أن الجهود الرامية إلى دحر الشيوعية في الأمد القصير تتسم بالخطورة الشديدة، وذلك نظراً للترسانة النووية السوفييتية، وعلى هذا فلابد وأن يَقنَع الغرب والولايات المتحدة بالحد من انتشار القوة السوفييتية ونفوذها.