Stephen Melkisethian/Flickr

الحكومة كمشروع رأسمالي

بيركلي ــ إن موقف الرأي العام الأميركي تجاه الحكومة، وخاصة الحكومة الفيدرالية، يُذَكِّرُنا بـمشهد كلاسيكي من فيلم "حياة براين" لفرقة مونتي بايثون.

"وماذا أعطونا في المقابل؟"، هكذا انفجر جون كليز، وهو يؤدي دور يهودي ثوري. ليجيبه أحد المتآمرين معه: "اعطونا قنوات المياه"، ويقول ثان: "والصرف الصحي"، في حين ينبري آخرون لذكر المزيد من الأمثلة.

فينفجر كليز في حنق وغضب: "حسنا، ولكن ماذا فعل الرومان من أجلنا في أي وقت، فضلاً عن توفير المرافق الصحية، والطب، والتعليم، والنبيذ، وفرض النظام العام، والري، والطرق، وشبكات المياه العذبة، والصحة العامة؟"

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xxRUqr6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.